WwW.myshop.hot-me.Com
اهلا وسهلا
مرحبا بك معنا

WwW.myshop.hot-me.Com



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المبحث الخامس أخلاق اليهود !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صـــــاحـب المنتــــدي
صـــــاحـب المنتــــدي


عدد الرسائل : 919
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: المبحث الخامس أخلاق اليهود !   الإثنين يونيو 23, 2008 9:15 pm

المبحث الخامس
أخلاق اليهود !

منذ فجر التاريخ الإسلامي، ومنذ نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم ومن خلال احتكال اليهود بنبي هذه الأمة صلى الله عليه وسلم والمسلمين في المدينة المنورة بحكم وجود اليهود بها آنذاك، كشف الله كثيراً من أخلاق اليهود الدنيئة وسماتهم الخسيسة، وقد فصل الله جل وعلا لهذه الأمة أخلاقهم الظاهرة والخفية، ومقاصدهم في الأعمال والأقوال، بحيث يستطيع السابر لأغوارهم، والمتأمل في القرآن الكريم يدرك تماماً واقع هذه الشرذمة، ويفهم مرادهم، وما جبلوا عليه من فساد وانحراف في الأخلاق والسلوك وبعدهم عن الصراط المستقيم.
فمما وصف الله به اليهود الحسد فهم يحسدون غيرهم لا لشيء إلا كراهة ان يؤتي الله من فضله أحداً غيرهم، وفي ذلك الوصف الدقيق يقول تعالى عنهم: (أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله) النساء 54 .
وقال تعالى واصفا اياهم والنصارى معهم لهذه الخصلة الذميمة (ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق) البقرة 109 .
ومن صفاتهم الذميمة الممقوتة الخيانة تلك الصفة التي لا ينازعهم فيها أحد من الناس، فهي من طبع اليهود الملازمة لهم منذ عرفهم الإسلام وحتى عصرنا الحاضر.
فقد خان اليهود أماناتهم في الأموال قال تعالى: (ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائماً) آل عمران 75 .
ومن جهة نقض اليهود المواثيق فقد نقضوها سواء مع الله أو مع غيره، وهو واقعهم المشهود اليوم، فوصفهم الله بالخيانة بقوله تعالى: (ولا تزال تطلع على خائنة منهم) المائدة 13 .
وهو وصف متحقق منهم إلى هذا الزمن وما بعده.
واليهود وعبر التاريخ من أشد العابثين في الأرض فساداً، فلا غرو فقد وصفهم الله بذلك بقوله: (وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيراً) الإسراء4 .
وهذا في الحقيقة وصف من أبرز صفات اليهود في الماضي والحاضر، ولا نجد في الغالب في هذا الوقت وما قبله نحلة أو ملة فاسدة أو مذهباً منحرفاً إلا لليهود فيه اليد الطولى، ولك ان تتمثل فساد عبدالله بن سبأ اليهودي في فجر الإسلام الذي فجر الخلاف بين المسلمين آنذاك، وسفاحوا الصهاينة اليوم أمثال المجرم شارون والسفاح باراك وأضرابهم.
ومن أقبح الصفات التي لازمت اليهود الكذب وهو مطية كل انحراف وقد تشربت هذه الخصلة الذميمة في عروق اليهود وباؤوا بأدنى مراتبها وأبعدها فساداً وهو الكذب على الله عز وجل الذي لا يخفى عليه خافية قال تعالى: (ألم تر إلى الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكي من يشاء ولا يظلمون فتيلا انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به اثماً مبيناً) النساء50 .
كما سجّل القرآن عنهم موقفاً آخر لا يقل عن هذا الموقف قباحة وهو تكذيبهم الرسل ووصفهم لهم بهذه الصفة قال تعالى: (الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم ان كنتم صادقين فإن كذبوك فقد كذب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير) آل عمران 183 184 .
ومن صفات اليهود الذميمة حبهم للدنيا، فلقد حازوا من هذه الخصلة الذميمة النصيب الأوفر، فكذبوا على الله لحبهم للدنيا، وجبنوا عن القتال لحبهم الدنيا وأخلفوا النيات حبا في الدنيا، وخانوا العهد والميثاق حباً للدنيا وعشقاً بنعيمها الزائل، أخذوا بالسحر حباً للدنيا وفي هذا يقول الله تعالى عنهم: (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليستشروا به ثمناً قليلاً) البقرة79 .
وقوله تعالى: (ولتجدنهم أحرص الناس على حياة) البقرة96 .
وحبهم للدنيا جعلهم يأكلون الربا ويأكلون أموال الناس بالباطل إلى غير ذلك من جرائمهم وتحايلهم على الأوامر والنواهي حرصا منهم على متاع الدنيا.
واليهود اليوم يشيعون وينشرون أنهم من نسل بني إسرائيل الأوائل الذين قطنوا فلسطين وهم في زعمهم وارثوا أولئك الإسرائيلين الأوائل الذين كانوا في فلسطين وتجتهد اليهود اليوم في نشر دعوى نقاء العنصر اليهودي من الاختلاط بالأمم الأخرى فهم جنس حافظ في زعمهم على نقاء عنصره، ويزعمون انهم شعب الله المختار وباقي الشعوب والأمم عبيد وخدم لهم.
ولكن الواقع يكذب اليهود في مزاعمهم تلك وذلك ان نظرة عامة في حياتهم وسجيتهم تدل على تباين أصولهم، ففيهم ذو السحنة الأوروبية وذو السحنة العربية، وذو السحنة الافريقية، ومع هذا التبيان لايمكن ان يكون اصلهم واحد، إذ لابد ان يكونوا اختلطوا بأمم أخرى اورثتهم هذا التباين في السحنات.
ولرغبتهم في الهيمنة على العالم فقد أقدم اليهود على وضع الخطط التي ترمي بتحقيق أهداف بعيدة تتضح من خلال كتاب بروتوكولات حكماء صهيون والمتأمل في هذا الكتاب يلمس ان همهم الأكبر الاستيلاء على العالم بأسره حتى يكون تحت سيطرة مملكتهم المزعومة إسرائيل والتي بالفعل زُرعت في جسد الأمة الإسلامية وفي فلسطين وهم يزعمون ان حدودها ستكون من العراق شرقا إلى مصر غربا (من النيل إلى الفرات) ومن شمال الشامل شمالا إلى يثرب جنوباً.
ولقد كشفت هذه البروتوكولات وسائل ومخططات منها استعمال العنف والقوة والارهاب، ولا غرو من ذلك فهم يقولون في بروتوكولاتهم فخير النتائج في حكم العالم ما ينتزع بالعنف والارهاب وهو ما يشاهد اليوم جراء حربهم مع الفلسطينيين بلا هوادة.
وقد استغلوا أجهزة الإعلام ايما استغلال فسيطروا عليها ووجهوها حسبما ارادوا ووضعوا سياسات اعلامية تخدم مصالحهم تخللها الهبوط الاخلاقي والتضليل السياسي والذبذبة الفكرية.
وأشاعوا الفوضى والخيانات والفساد الخلقي الذي هو بالطبع من صفاتهم فهم يقولون ولذلك يتحتم الا نتردد لحظة واحدة في اعمال الرشوة والخديعة والخيانة إذا كانت تخدمنا في حقيق مصالحنا .
لذا فقد عاقبهم الله باللعن وغضب عليهم وجعل منهم القردة والحنازير وعباد الطاغوت وحكم عليهم بالكفر والخلود في النار قال تعالى: (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل) المائدة 60 .
واحتقروا غيرهم بزعم انهم شعب الله المختار وانهم أولياء الله وأحباؤه وهم وحدهم أهل الجنة والمستحقون لرضا الله ورحمته ويسمون غيرهم من المسلمين والنصارى بالأميين أو الأمميين لذلك هم يستبيحون أموال الآخرين ودماءهم وأعراضهم بل يرون انهم أنعام مسخرة لهم وذكر الله عنه قولهم (ليس علينا في الأميين سبيل) آل عمران 75 ، وكل ذلك مشاهد اليوم في فلسطين.
وقد ذكروا ذلك في بروتوكولاتهم ان الأميين عند اليهود كقطع الغنم، وإننا الذئاب، فهل تعلمون ما تفعل الغنم حينما تنفذ الذئاب إلى الحظيرة؟ .
ولعلنا شاهدنا اليوم ما يتصفون به من قسوة القلوب وهم يواجهون أطفال الحجارة بالسلاح والذخيرة الحية ولا غرو من ذلك فقد وصفهم الله بقسوة القلوب عقوبة من الله لهم على مخالفتهم لأوامره وكثرة اذاهم لرسله قال تعالى: (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية) المائدة 13 .
وقال تعالى: (ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة) البقرة74 .
ولو تأملنا التاريخ الإسلامي لوجدنا ان لليهود دوراً في كل فتنة وحدثاً لضر المسلمين من خلال الدس والتفريق بين المسلمين ومحاولة افساد عقيدتهم وأخلاقهم فالمحققون يجزمون ان اليهود هم الذين انشأوا التشيع والرفض ابتداء بالذي قاده عبدالله بن سبأ اليهودي.
ويكفينا حكماً على هؤلاء المجرمين الحاقدين ان وضع عدد من حاخامات اليهود خياراً امام أمته الفاسدة وهو في الواقع خيار صادق وهو جوهر المعركة بين المسلمين واليهود معبرا عن اوهام اللاهثين وراء التطبيع مع اسرائيل او مع دعاة السلام معهم.
يقول الحاخام الأكبر لليهود (مردخاي) في خطاب ألقاه امام عدد من منتسبي المدارس الدينية العسكرية اليهودية على وشك الالتحاق بالجيش لنا أعداء وهناك من يتربص بنا وينتظر الفرصة للانقضاض علينا وهؤلاء بإمكاننا عبر الاجراءات العسكرية ان نواجههم لكن ما لا نستطيع مواجهته هو ذلك الكتاب الذي يسمونه القرآن هذا عدونا الأوحد، هذا العدد لا تستطيع وسائلنا العسكرية المباشرة مواجته .
صدق والله وهو كذوب فقد أخبرنا الله تعالى بذلك قبل أربعة عشر قرنا من الزمان بقوله: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).
محمد أحمد الجوير
المبحث السادس
الأخلاق عند أرسطو

ألف أرسطو في الأخلاق ثلاثة كتب أحدها "علم الأخلاق الكبير"، وثانيها علم الأخلاق إلى أويديم، وثالثها هو الذي نقلب صفحاته "علم الأخلاق إلى نيقوماخوس" وثلاثتها مذكورة في الفهرس العربي وثلاثتها على الراجح صحيحة الإسناد إلى أرسطوطاليس. والظاهر، كما يقول المترجم، أن الذي ترجمه العرب منها واشتغلوا عليه هو علم الأخلاق إلى نيقوماخوس، فهو أكبرها حجماً وأتمّها موضوعاً وأنه هو الذي ذكره أرسطو في مؤلفاته الأخرى.
ويتحدث أرسطو في كتابه هذا في النهج الذي يجب أن يسلك في علم الأخلاق، القضايا المسلمة التي عليها يتأسس. والنتائج المحققة لتلك القضايا السيكولوجية، والتي تأتي في نطاق تطبيقات علم الأخلاق. وروابط الأخلاق بالسياسة. وبمذاهب الفلسفة الأخلاقية لأفلاطون. ونظريته هي أتمّ النظريات وأقبل للعمل بها، وقد ختم أرسطوطاليس كتاب الأخلاق إلى نيقوماخوس باعتبارات أسمى ما يكون على تأثير علم الأخلاق ومنفعته فقال: "في الشؤون العملية ليس الغرض الحقيقي هو العلم نظرياً بالقواعد، بل هو تطبيعها. ففيم يتعلق بالفضيلة لا يكفي أن يعلم ما هي، بل يلزم زيادة على ذلك رياضة النفس على حيازتها واستعمالها. لو كانت الخطب والكتب قادرة وحدها على أن تجعلنا أخياراً لاستحقت، كما يقولها تيوغنيس-أن يطلبها كل الناس وأن تشتري بأغلى الأثمان، ولكن لسوء الحظ كل ما تستطيع المبادئ في هذا الصدد فعله، هو أن تشد عزم بعض فتيان الكرام الثبات في الخير وتجعل القلب الشريف بالفطرة صديقاً للفضيلة وفياً بعهدها".
يقدم ارسطو المولود في مستعمرة يونانية في تراقيا صورة عن العقلية اليونانية بمثله الأعلى الثلاثي ( القياس ، العقل ، الجمال ) تفوق في دقتها - كما لوحظ غالبا - تلك التي يقدمها الأثيني افلاطون ، فليس لدى ارسطو شيء من ذلك المزيج الفريد الذى اختصت به الأفلاطونية أي مزيج الشاعرية الصوفية بعض الشيء والتصلب الأخلاقي ( هذا ما جعل افلاطون يبدو احيانا وكانه يتحدث منذئذ اللغة المسيحية وجعل من السهل بالتالي على آباء الكنيسة الأوائل تقبله ) ، وكانت الخطوة الأولى في ميتافيزيائه إلغاء مفهوم سماء "المثل" الصوفية : فليست الحقيقة خارج عالمنا ولكن تحت ابصارنا في الكائنات وفي الأشياء الأرضية غير أن ذلك لا يعني أن هذه الأشياء والكائنات خالية من النظام ومن المعنى ، فالكون يبدو لأرسطو كطبقات ( مستويات) من الواقع ينتظمها تسلسل عظيم الإتساع تبطنه وتوجهه وتمتصه حركة جامعة نحو الكمال ، وكل فرد مزدوج التكوين فهو مركب من مادة ( هي قدرة على التغيير غير محدودة ومبهمة ) ومن صورة أو قالب ( هي ميل إلى التنظيم والتحقيق البنياني للميزات الطاقية للمادة) ، ويستند كل مستوى من مستويات الواقع هذه إلى السابق مشكلا في الوقت نفسه قاعدة للمستويات التالية ، وهكذا يرسم الكون سلما مستمرا يرتفع من حد إلى حد نحو المستويات العليا ، واخيرا فإن هناك صورة الصور ( الإله أو المحرك الأول أو الخير ) أما قاعدة السلوك الإنساني التي ينتج عنها بشكل غير مباشر بلوغ المرء السعادة فلا يمكن أت تكون بالتالي سوى انجازه ل "صورته" الخاصة به على خير ما يمكن وتحقيقه ل "جوهره" وطبيعته إلى الحد الأقصى ، ولما كان المميز الإنساني هو العقل فإن الفاعلية الفاضلة تقوم على العيش طبقا للعقل وهذا ما يعني انها ليست متوقفة علينا بشكل كلي بل يجب أن تكون الظروف الخارجية ملائمة ، أي يجب توفر (رضى الآلهة) ويعني ذلك ايضا أن هذه الفاعلية تختلف بحسب الأفراد وبحسب استعداداتهم العقلانية . وبالنتيجة فإن الفضيلة كما يحددها الكتاب الشهير "الأخلاق إلى نيقوماخوس" لأرسطو هي عادة واستعداد راسخ مكتسب لتجنب أي تطرف والحفاظ في كل شيء على "الوسط الصحيح"فلا ينبغي إلغاء الأهواء ( لأنها جزء من طبيعتنا كما انها محركنا الداخلي ) كما لا ينبغي اطلاق العنان لها ( لأنها ستطغى على العقل إذ ذاك ، وهذا مظهر آخر من مظاهر طبيعتنا )ويطبق ارسطو هذا المثال الأعلى للنظام والقياس والإنسجام على تحليل ما يجب أن تكونه فضائل الحياة العملية :
السماحة : وهي المرحلة المتوسطة بين البخل والإسراف
العدالة : التي تقوم على الحفاظ على التوازن الإجتماعي بصورة متعاوضة احيانا ( العدالة الصارمة في المبادلات ) ، وبصورة توزيعية احيانا اخرى ( التناسب مع استعدادات كل واحد من ناحيتي العقاب والمكافاة )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://myshop.hot-me.com
Admin
صـــــاحـب المنتــــدي
صـــــاحـب المنتــــدي


عدد الرسائل : 919
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الخامس أخلاق اليهود !   الإثنين يونيو 23, 2008 9:16 pm

الصداقة : وهي ان يهب المرء نفسه بشكل نزيه ومطلق ، ولكن ايضا أن يكتسب خير ما لدى الطرف الآخر اخلاقيا . غير انه إلى الأعلى من هذه الخلاق العملية تقع الحياة التأملية التي لا يمكن بلوغها إلا للحكيم وحده ، وتقوم على الإنصراف إلى الفكر المحصن وإلى المعرفة النقية من كل شوائب الإعتبارات الأرضية وهي الوسيلة التي يقترب بها الإنسان من الإله ويخلد نفسه ما امكنه الخلود خلال وجوده على قيد الحياة ، وهذا ايضا حد متوسط بين الفضيلة اليومية وبين المشاركة المستقبلة في الألوهية في الذكاء الأبدي . وتكتمل هذه المفاهيم بسياسة أكثر "انسانية" بما لا يقاس من سياسة افلاطون : الإنسان حيوان خلق لكي يعيش في مجتمع ، وهو بالتالي درجة متوسطة بين البهيمة والإله اللذان يوجدان منفردين ، ولكن المجتمع - تلك الظاهرة الطبيعية - ذو غاية واضحة ودقيقة هي تنمية الفضيلة لدى اعضائه ولذلك فإن جميع الدساتير التي تميل إلى "تدعيم العقل بدون الهوى" لدى الفرد صالحة ، لكن تفضيل ارسطو ينصرف إلى الديموقراطية المعتدلة حيث تعتدل الثروات في انسجام صحيح وكذلك الأمر بالنسبه للكفاءات كما هو بالنسبه للرغبات الخاصة ، وهذه نتيجة منطقية لهذا التأمل الأخلاقي الذى يشكل قاعدة لكنها" قاعدة رصاصية" قابلة للتشكل بحسب كل قالب من قوالب الجزئيات الإنسانية كما انها رمز لما يجب أن تكون عليه الحياة الأصيلة : أي التناسب المعقول بين النظام الكلي وبين المحل الذى يشغله فيه الإنسان تبعا لطبيعته النوعية .

الخاتمة
بعد أن تناولت فى بحثى هذا الأخلاق فى الإسلام من حيث وردها فى القرآن والسنة والأخلاق عند اليهود فى العهد القديم والحديث وتعريف الأخلاق فى اللغة والاصطلاح وتعريفها عند ابن قيم الجوزية ومجموعة أخرى من العلماء والمشايخ وتناولت الاخلاق عن أرسطو واحمد أمين من خلال كتابه الأخلاق لأحمد أمين وارجو من الله انا ينال هذا البحث إعجابكم .
أهم المصادر والراجع

1- ابن قيم الجوزية، الفوائد، المكتبة العصرية، بيروت، 2003

2- أبو بكر الجزائري، منهاج المسلم، مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة، 1999

3 - أحمد أمين، الأخلاق، دار الكتاب العربي، بيروت، 1969

4- ملتقى الجوف

5- الموقع الالكترونى www.wahati.com

6- موقع الإسلام اليوم .

7- موقع www.google.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://myshop.hot-me.com
bmn



عدد الرسائل : 204
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 13/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الخامس أخلاق اليهود !   الثلاثاء يونيو 24, 2008 3:09 pm

جزاك الله كل خير علي المعلومات المفيده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صـــــاحـب المنتــــدي
صـــــاحـب المنتــــدي


عدد الرسائل : 919
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الخامس أخلاق اليهود !   الثلاثاء يونيو 24, 2008 3:11 pm

اللهم امين يارب العالمين انا وانتى وسائر المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://myshop.hot-me.com
 
المبحث الخامس أخلاق اليهود !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WwW.myshop.hot-me.Com :: :::!!!الأسلامى!!!::: :: قسم الاسلامى-
انتقل الى: